ارتفعت أسعار الذهب بأكثر من 40 دولارًا في مستهل تعاملات اليوم الجمعة 12 أبريل/نيسان (2024)، رغم ارتفاع مؤشر الدولار الأميركي أمام سلة العملات الرئيسة، متجهة إلى ذروة قياسية جديدة.

في الوقت نفسه، تواصل أسعار المعدن الأصفر مكاسبها بفضل استمرار التوترات الجيوسياسية في منتطقة الشرق الأوسط، بجانب تأثير بيانات التضخم السلبية في طموحات خفض أسعار الفائدة في وقت قريب من العام الجاري.

وكانت أسعار الذهب قد أنهت تعاملاتها أمس الخميس 11 أبريل/نيسان على ارتفاع بنحو 26 دولارًا، بعد ليلة من الانخفاض بنحو 14 دولارًا، إلا أنها سجلت مستوى قياسي بنهاية بسبب النزيف المتواصل للعملة الأميركية.

أسعار الذهب اليوم

بحلول الساعة 09:30 صباحًا بتوقيت غرينتش (12:30 ظهرًا بتوقيت مكة المكرمة)، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لمعدن الذهب، تسليم يونيو/حزيران 2024، بنسبة 1.71%، أو ما يعادل 40.7 دولارًا، لتصل إلى 2413.20 دولارًا للأوقية.

كما ارتفعت أسعار عقود التسليم الفوري للذهب بنسبة 0.94%، أو بنحو 22.5 دولارًا، لتصل إلى 2394.92 دولارًا للأوقية، بحسب الأرقام المقارنة التي رصدتها منصة الطاقة.

مشغولات ذهبية في أحد المعارض – الصورة من رويترز

صعدت الأسعار الفورية لمعدن الفضة بنسبة 2.39% إلى 29.12 دولارًا للأوقية، كما ارتفع سعر البلاتين الفوري بنسبة 1.76% عند 1000.06 دولارًا للأوقية، كما ارتفع سعر البلاديوم الفوري بنسبة 0.99%، ليسجل 1060.62 دولارًا للأوقية.

في الوقت نفسه، ارتفع مؤشر الدولار -الذي يرصد أداء العملة الأميركية أمام 6 عملات رئيسة- بنسبة 0.52%، ليصل إلى مستوى 105.595 نقطة.

تحليل أسعار الذهب

قال محلل الأسواق في “آي جي إم” (IGM)، أندرو سول، إن تحرك أسعار الذهب حاليًا يقود وسيلة التحوط الأقوى إلى تحقيق المكاسب الأسبوعية الرابعة على التوالي، باتجه ذروة قياسية لم يسجلها من قبل، صوب حاجز الـ2500 دولار للأوقية.

وأوضح أن بيانات التضخم الأميركية لم تؤثر في أسعار المعدن الأصفر، إذ إن مجلس الاحتياطي الفيدرالي ما زال تحت الاختبار حاليًا، تحت ضغط البيانات الحديثة للمستهلكين، والتي جاءت أعلى من المتوقع للشهر الثالث على التوالي.

مقر مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي
مقر مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي – الصورة من بلومبرغ

وكانت بيانات المستهلكين في الولايات المتحدة، التي صدرت في نهاية يوم الأربعاء 10 أبريل/نيسان، قد أظهرت أن التضخم في أميركا خلال شهر مارس/آذار كان أكثر ارتفاعًا من المتوقع، ما قضى على فرص خفض أسعار الفائدة في يونيو/حزيران المقبل 2024.

ويرى الخبراء أن الأسواق تحاول في الوقت الحالي التكيف مع ارتفاع مرتقب لسعر الفائدة لمدة طويلة، وهو ما يترجمه البعض إلى عمليات جني الأرباح على المدى القريب في أسعار الذهب، وفق ما طالعته منصة الطاقة المتخصصة.

يشار إلى أن عمليات الشراء القوية من جانب بعض المصارف المركزية الكبرى، بالإضافة إلى التدفقات الداخلة للملاذ الآمن وسط المخاطر الجيوسياسية المستمرة، وكذلك الطلب من الصناديق، قد عززت مكاسب الأسعار بنسبة 14% حتى الآن هذا العام.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

شاركها.