عاودت أسعار النفط الارتفاع من أدنى مستوى لها في 4 أشهر خلال الأسبوع الماضي، وسط تحول المخزونات العالمية إلى العجز، وفق تقرير حديث حصلت عليه منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن).

وذكر التقرير -الذي أصدره بنك الاستثمار الأميركي غولدمان ساكس (Goldman Sachs)- أن أسعار خام برنت انتعشت إلى منتصف نطاقه البالغ 75-90 دولارًا للبرميل خلال الأسبوع الماضي.

كما انخفض صافي عقود النفط من صناديق إدارة الأموال في الأسبوع الماضي إلى أقل مستوى له منذ 2016، ما يعني أن هناك فرصة لتعافي الطلب وارتفاع شراء هذه العقود.

وشدد التقرير على أن خام برنت هو المحرك الرئيس لهذا التخلص من العقود في مراكز المضاربة.

أسباب ارتفاع أسعار النفط

سلّط تقرير غولدمان ساكس -في مذكرة أصدرها يوم الثلاثاء (11 يونيو/حزيران 2024)- الضوء على عوامل ارتفاع أسعار النفط خلال الأسبوع الماضي، وفق ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

إذ تحولت مخزونات النفط العالمية مرة أخرى إلى العجز، وهو ما يتوافق على نطاق واسع مع وجهة نظر بنك الاستثمار الأميركي بأن السوق تتحول من فائض في مايو/أيار إلى عجز صيفي في يونيو/حزيران.

كما أشار التقرير إلى انتهاء عمليات البناء الكبيرة السابقة في المخزونات التجارية العالمية المرئية خلال الأسابيع الـ4 الماضية، ما من شأنه أن يدعم أسعار النفط بشكلٍ ملحوظ.

ومن بين عوامل ارتفاع الأسعار الأخير، جاء انخفاض عدد حفارات النفط الأميركية إلى أدنى مستوى له منذ يناير/كانون الثاني 2022.

وتراجع إنتاج النفط الخام في إيران وليبيا بمقدار 0.1 مليون برميل يوميًا في الأسبوع الماضي، وفق التقرير الذي حصلت منصة الطاقة المتخصصة على نسخة منه.

بينما ارتفع الطلب الأوروبي على النفط في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمقدار 0.1 مليون برميل يوميًا، مع توقعات بأن يرتفع الطلب على وقود الطائرات بشكل أكبر في يوليو/تموز.

ومع ذلك، أشار التقرير إلى ارتفاع صافي إمدادات النفط بمقدار 0.2 مليون برميل يوميًا على أساس أسبوعي؛ لأن التفوق في النفط الأميركي والإمدادات الروسية تجاوز تراجع إنتاج الخام في إيران وليبيا، في حين إن الارتفاع في الطلب الأوروبي يعوّض الانخفاض المتواضع في الطلب الصيني.

توقعات أسعار النفط

كان بنك غولدمان ساكس قد أكد أن النمو الصحي في إنفاق المستهلكين والطلب القوي في الصيف سيدفعان سوق النفط إلى تسجيل عجز قدره 1.3 مليون برميل يوميًا في الربع الثالث من 2024، ويرفعان أسعار خام برنت إلى 86 دولارًا للبرميل.

وخفض البنك توقعاته لنمو الطلب على النفط في 2024 بمقدار 0.2 مليون برميل يوميًا إلى 1.25 مليون برميل يوميًا، لكنه أكد أنه يتوقع أن يكون نمو الطلب قويًا، ويرجع ذلك بشكل رئيس إلى تعافي وقود الطائرات، وفق ما اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وقال البنك -في مذكرة أصدرها يوم الأحد (9 يونيو/حزيران 2024)-، إن التخفيض المتواضع لنمو الطلب الذي تقوده الصين لعام 2024 يعوّض خفضًا قدره 0.1 مليون برميل يوميًا في الإمدادات من خارج أوبك، وافتراض زيادة مشتريات احتياطي النفط الإستراتيجي الأميركي.

ويتوقع غولدمان ساكس أن يبلغ متوسط سعر برنت 84 دولارًا، وخام غرب تكساس الوسيط عند 79 دولارًا للبرميل، في عام 2024.

كما أبقى على توقعاته بأن يتراوح سعر برنت بين 75 و90 دولارًا، وظل متوسط توقعاته لعام 2025 دون تغيير عند 82 دولارًا للبرميل.

تداعيات قرارات أوبك

في سياقٍ متصل، أكد مستشار تحرير منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن)، خبير اقتصادات الطاقة الدكتور أنس الحجي، أن هناك هجرة من المستثمرين والمضاربين إلى أسهم شركات التقنية وغيرها بسبب ارتفاع أسهمها في المدّة الأخيرة، ما أسهم بانخفاض الاستثمار في عقود النفط.

وذكر الحجي أن “توقعاتنا لسعر خام برنت بين 78-84 دولارًا للبرميل، وانخفاض الأسعار يتفق مع هذه التوقعات”.

وأوضح مستشار تحرير منصة الطاقة، في مقابلة مع “العربية بيزنس”، أن السوق فهمت قرارات أوبك بشكل خاطئ، إذ إن نظرة السوق تُعدّ قصيرة الأجل، بينما نظرة أوبك على المدى الطويل.

مستشار تحرير منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن)، خبير اقتصادات الطاقة الدكتور أنس الحجي

وأضاف الحجي أن صعود أسعار النفط سيكون مدفوعًا بانخفاض إنتاج أوبك الشهر الماضي مع التوقعات باستمرار هذا التراجع، وتباطؤ أنشطة الحفر في الحقول الصخرية.

وقال: “هناك تأييد لفكرة ارتفاع أسعار النفط، ولكن الطلب على النفط ما زالت تكتنفه علامات استفهام، إذ إن غالبية الطلب الصيني تذهب للمخزون، وهو ما يدفع للتساؤل بشأن النمو الصيني”.

وشدد خبير اقتصاديات الطاقة الدكتور أنس الحجي على أن ارتفاع درجات الحرارة في الصيف في الشرق الأوسط والصين يزيد استهلاك النفط، لتلبية الطلب على توليد الكهرباء.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

شاركها.