تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات اليوم الجمعة 14 يونيو/حزيران (2024) مع تقييم الأسواق لتأثير بقاء أسعار الفائدة الأميركية مرتفعة لمدة أطول من المتوقع.

ويتجه الخامان القياسيان (برنت، وغرب تكساس الوسيط) لتسجيل مكاسب أسبوعية وأفضل أسبوع لهما في أكثر من شهرين بعد توقعات قوية للطلب على الخام والوقود.

كانت أسعار النفط قد أنهت تعاملات أمس الخميس 13 يونيو/حزيران على ارتفاع لتواصل حصد المكاسب للجلسة الرابعة على التوالي وسط آراء متفائلة بشأن الطلب على الخام.

انتعشت أسواق النفط، خلال الجلسات الـ4 الماضية، وسط آراء متفائلة بشأن الطلب العالمي من إدارة معلومات الطاقة الأميركية وأوبك؛ حيث تتوقع إدارة المعلومات نمو الطلب على النفط بمقدار 1.08 مليون برميل يوميًا خلال 2024، بارتفاع ملحوظ عن التقدير السابق البالغ 0.92 مليون برميل يوميًا.

وأشارت توقعات “أوبك” إلى أن الطلب على النفط سيبلغ أعلى مستوى له، خلال الربع الأخير من العام الجاري، عند 105.60 مليون برميل يوميًا، وثبّتت توقعات نمو الطلب على النفط في 2024 عند 2.25 مليون برميل يوميًا، ليظل الإجمالي المتوقع عند مستوى قياسي بنحو 104.46 مليون برميل يوميًا.

أسعار النفط اليوم

بحلول الساعة 06:22 صباحًا بتوقيت غرينتش (09:22 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة)، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت القياسي، تسليم أغسطس/آب 2024، بنحو 0.53%، إلى 82.31 دولارًا للبرميل.

في الوقت نفسه، تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي، تسليم يوليو/تموز 2024، بنسبة 0.67%، إلى 78.09 دولارًا للبرميل، وفق الأرقام التي تتابعها لحظيًا منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن).

وسلّط تقرير غولدمان ساكس -في مذكرة أصدرها يوم الثلاثاء (11 يونيو/حزيران 2024)- الضوء على عوامل ارتفاع أسعار النفط، مشيرًا إلى تحول مخزونات النفط العالمية مرة أخرى إلى العجز، وانتهاء عمليات البناء الكبيرة السابقة في المخزونات التجارية العالمية المرئية خلال الأسابيع الـ4 الماضية.

ومن بين عوامل ارتفاع الأسعار الأخير، جاء انخفاض عدد حفارات النفط الأميركية إلى أدنى مستوى له منذ يناير/كانون الثاني 2022، وتراجع إنتاج النفط الخام في إيران وليبيا، بالإضافة إلى ارتفع الطلب الأوروبي على النفط في منظمة التعاون الاقتصادي.

موقع لتخزين النفط في تكساس الأميركية – الصورة من رويترز

تحليل أسعار النفط

تمسكت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) بتوقعاتها لنمو قوي نسبيا في الطلب العالمي على النفط لعام 2024، وتوقع غولدمان ساكس طلبا قويا على الوقود في الولايات المتحدة هذا الصيف.

ساعدت التوقعات في عكس الخسائر التي سجلتها أسعار النفط في الأسبوع الماضي والتي كانت مدفوعة باتفاق أوبك+، للبدء في تخفيف تخفيضات الإنتاج بعد سبتمبر/أيلول.

وقال كبير محللي السوق لدى كيه سي إم تريد ومقرها أستراليا، تيم ووتر: “بشكل عام، يمكن وصف هذا الأسبوع بأنه جهد تعافي للنفط”، حسبما ذكرت رويترز.

وأضاف: “لن أتفاجأ برؤية أسعار النفط تتجه نحو الارتفاع من هنا بينما تستمر توقعات الطلب في الظهور بشكل أكثر تفاؤلاً، وقد يعتمد الكثير على كيفية ظهور صورة الطلب في الصيف في نصف الكرة الشمالي”.

ومن خلال تقديم المزيد من الدعم للسوق، تعهدت روسيا بالوفاء بالتزاماتها الإنتاجية بموجب اتفاق أوبك+، بعد أن قالت إنها تجاوزت حصتها في مايو/أيار.

أسعار الفائدة

مع ذلك، تباطأ ارتفاع أسعار النفط هذا الأسبوع بعد أن أبقى الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة ثابتة وقام بتأجيل بدء تخفيضات أسعار الفائدة إلى أواخر ديسمبر/كانون الأول.

في غضون ذلك، قالت وكالة الطاقة الدولية في تقرير صدر يوم الأربعاء إنها تتوقع أن يصل الطلب على النفط إلى ذروته بحلول عام 2029، ليستقر عند نحو 106 ملايين برميل يوميا بحلول نهاية العقد.

على الجانب السلبي، تزايدت المخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية بعد وجهة نظر الاحتياطي الفيدرالي بشأن خفض أسعار الفائدة، ولكن مع ذلك، إلى الحد الذي يدعم فيه هذا الدولار الأميركي، فقد يقدم ذلك قدرًا من الدعم لخام برنت، حسبما كتب محللو بي إم آي (BMI) في مذكرة.

وتركز الأسواق أيضًا على محادثات وقف إطلاق النار الجارية في غزة، والتي إذا تم حلها فمن شأنها أن تخفف المخاوف بشأن الاضطرابات المحتملة في إمدادات النفط من المنطقة.

قال مسؤول أميركي كبير إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ من أن تتصاعد الأعمال العدائية على الحدود الإسرائيلية اللبنانية إلى حرب شاملة، مشيرا إلى أن هناك حاجة لترتيبات أمنية محددة في المنطقة وأن وقف إطلاق النار في غزة لا يكفي.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

شاركها.