انخفضت أسعار النفط، خلال تعاملات اليوم الخميس 30 يونيو/حزيران (2024)، لتواصل نزيف الخسائر للجلسة الثانية على التوالي، وسط مخاوف من ركود اقتصادي يهدد الطلب.

يأتي ذلك وسط ترقب الأسواق بيانات مخزونات النفط الخام الأميركية، في وقت يشير النشاط الاقتصادي الأميركي المرن إلى بقاء تكاليف الاقتراض مرتفعة لمدة أطول في ضربة محتملة للطلب.

كانت أسعار النفط قد أنهت تعاملاتها، أمس الأربعاء 29 مايو/أيار، على تراجع بنسبة 1%، للمرة الأولى في 4 جلسات، وسط ترقب لاجتماع تحالف أوبك+ المقبل.

وتتجه الأنظار إلى الاجتماع المقبل عبر تقنية الاتصال المرئي لتحالف أوبك+ في 2 يونيو/حزيران، وسط توقعات ببقاء تخفيضات الإنتاج البالغة 2.2 مليون برميل حتى النصف الثاني من 2024.

أسعار النفط اليوم

بحلول الساعة 05:49 صباحًا بتوقيت غرينتش (08:49 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة)، انخفضت أسعار العقود الآجلة لخام برنت القياسي، لشهر يوليو/تموز 2024، بنسبة 0.26%، لتصل إلى 83.38 دولارًا للبرميل.

في الوقت نفسه، تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي، لشهر يوليو/تموز 2024، بنسبة 0.24%، لتصل إلى 79.04 دولارًا للبرميل، وفق الأرقام التي تابعتها منصة الطاقة المتخصصة.

سجّل الخامان القياسيان (برنت، وغرب تكساس الوسيط) خلال الجلسة الماضية خسائر بنسبة 0.73% و0.75% على التوالي، بعد 3 جلسات من المكاسب على خلفية توقعات بطلب قوي على الوقود في الولايات المتحدة خلال الصيف.

تحليل أسعار النفط

قال المحلل الإستراتيجي للسوق في آي جي (IG)، يب جون رونغ: “لقد تُرجمت بيئة العزوف عن المخاطرة الأوسع إلى بعض الضغوط الهبوطية على أسعار النفط، والتي تجاوزت الانخفاض الأكبر من المتوقع في مخزونات الخام الأميركية من بيانات معهد النفط الأميركي الأخيرة”.

منشأة لتخزين النفط فوق فريبورت في تكساس – الصورة من رويترز

انخفضت مخزونات النفط الخام والبنزين في الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، في حين ارتفعت مخزونات نواتج التقطير، وفقًا لمصادر في السوق نقلًا عن أرقام معهد النفط الأميركي أمس الأربعاء.

وأظهرت أرقام معهد النفط الأميركي انخفاض مخزونات الخام بمقدار 6.49 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 24 مايو/أيار، مع انخفاض مخزونات البنزين بمقدار 452 ألف برميل، وارتفاع مخزونات نواتج التقطير بمقدار 2.045 مليون برميل.

وكان المحللون يتوقعون أن تسحب شركات الطاقة الأميركية 1.9 مليون برميل من النفط الخام من المخزون، في حين تخزن 0.4 مليون برميل من نواتج التقطير ومليون برميل من البنزين.

ومن المقرر صدور البيانات الرسمية من إدارة معلومات الطاقة الأميركية في وقت لاحق اليوم الخميس.

الطلب على النفط

قد يؤدي ارتفاع مخزونات النفط العالمية حتى أبريل/نيسان بسبب الطلب على الوقود الخفيف إلى تعزيز موقف منتجي أوبك+، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، للحفاظ على تخفيضات الإمدادات عندما يجتمع التحالف في 2 يونيو/حزيران.

وتطبّق 8 دول من تحالف أوبك+ بقيادة السعودية وروسيا تخفيضات طوعية إضافية للإمدادات، تصل إلى 2.2 مليون برميل يوميًا حتى النصف الأول 2024، إضافة لتخفيضات أخرى يلتزم بها أعضاء التحالف الأوسع بمقدار مليوني برميل يوميًا منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2022 حتى نهاية 2024.

وأضاف يب: “قد يدور المحرك الأكبر لأسعار النفط الخام في المستقبل حول اجتماع أوبك+، يوم الأحد المقبل، والذي قد يشهد تمديد أعضاء التحالف لتخفيضات الإنتاج الحالية حتى نهاية الربع الثالث لدعم أسعار النفط”، حسبما ذكرت رويترز.

وتتعرّض أسواق النفط لضغوط بسبب توقعات بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيبقي أسعار الفائدة مرتفعة لمدة أطول، مع استقرار سعر خام برنت عند أدنى مستوياته في أكثر من 3 أشهر في 23 مايو/أيار الجاري.

وأظهر مسح أجراه الاحتياطي الفيدرالي أن النشاط الاقتصادي الأميركي واصل توسعه من أوائل أبريل/نيسان حتى منتصف مايو/أيار، لكن الشركات أصبحت أكثر تشاؤمًا بشأن المستقبل في حين زاد التضخم بوتيرة متواضعة.

وتميل تكاليف الاقتراض المرتفعة إلى تقييد الأموال والاستهلاك، وهو أمر سلبي بالنسبة للطلب على النفط الخام وأسعاره؛ إذ من المتوقع الآن أن يخفض الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في سبتمبر/أيلول على أقرب تقدير، مقارنة ببداية يونيو/حزيران التي توقعتها الأسواق في بداية العام.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

شاركها.