تتمتع أفريقيا بإمكانات كبيرة في مجال الطاقة الحرارية الأرضية، ويُشار إلى تجربة كينيا المتميزة في توليد كمية كبيرة من كهربائها اعتمادًا على هذا المصدر، وتتطلع بعض دول القارة إلى الاستفادة من هذه التجربة لتقليل الانبعاثات والتغلب على فقر الطاقة.

وأشار تقرير اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن)، إلى أن أفريقيا، المعروفة بمواردها الطبيعية الوفيرة، تتجه إلى تحويل أنظارها إلى تحت الأرض للاستفادة من الطاقة الأرضية.

وفي الوقت الذي تتصدى القارة فيه للتحديات المزدوجة المتمثلة بفقر الطاقة وتغير المناخ، فإن الطاقة الحرارية الأرضية تمثّل حلًا واعدًا.

وبفضل قدرتها على توفير مصدر مستقر للطاقة، من المتوقع أن تؤدي هذه الطاقة دوًرا حاسمًا بمستقبل الطاقة في القارة السمراء، خصوصًا أن البلدان الأفريقية تتعهد بالسعي إلى التحول العادل للطاقة النظيفة.

إمكانات منطقة الوادي المتصدع

تُعَدّ أفريقيا غنية بموارد الطاقة الأرضية، خصوصًا منطقة الوادي المتصدع في شرق أفريقيا، التي تمتد عبر بلدان مثل كينيا وإثيوبيا وتنزانيا وأوغندا.

وتوفر هذه المنطقة إمكانات هائلة لتطوير هذه الطاقة، حسبما نشرته منصة إي إس آي أفريكا (ESI Africa) المعنية بشؤون الطاقة والكهرباء والمياه والاقتصاد الأخضر في أفريقيا.

وتُعَدّ كينيا حاليًا أكبر منتج للطاقة الحرارية الأرضية في أفريقيا، حيث تمّ تركيب 891.8 ميغاواط بدءًا من عام 2023.

وتولّد البلاد غالبية كهربائها من الطاقة الأرضية التي تشكّل 47% من مزيج الطاقة المتجددة.

محطة ألوتو-لانغانو للطاقة الحرارية الأرضية ببلدة زيواي في إثيوبيا – الصورة من بلومبرغ

أهمية الطاقة الحرارية الأرضية بالنسبة لأفريقيا

تشير التقديرات إلى أن إمكانات الطاقة الحرارية الأرضية في شرق أفريقيا وحدها يمكن أن تتجاوز 15 غيغاواط.

ومن الممكن أن يؤدي استغلال هذا المورد إلى إحداث ثورة في مشهد الطاقة في المنطقة، ما يوفر إمدادات كهرباء موثوقة ومستمرة.

وعلى عكس الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، المتقطعة والمعتمدة على الظروف الجوية، توفر الطاقة الأرضية إمدادات كهرباء مستقرة وثابتة، حسبما رصدته منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن).

ويمكن أن تعمل محطات الطاقة الحرارية الأرضية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، ما يوفر تغذية أساسيًة موثوقًة من الكهرباء، حسبما نشرته منصة إي إس آي أفريكا (ESI Africa).

ويُعدّ هذا الاستقرار أمرًا بالغ الأهمية بالنسبة للبلدان النامية في أفريقيا، حيث هناك حاجة إلى إمدادات ثابتة من الطاقة لدعم النمو الصناعي والرعاية الصحية والتعليم والتنمية الاقتصادية الشاملة.

ومن ثم فإن الطاقة الأرضية يمكن أن تؤدي دورًا حيويًا في سدّ الفجوة الكبيرة في الوصول إلى الطاقة في القارة.

ومن خلال تسخير موارد هذه الطاقة، يمكن للبلدان الأفريقية زيادة قدرتها على توليد الكهرباء، وتوفير الطاقة للمجتمعات الريفية المحرومة.

تجدر الإشارة إلى أن الطاقة الحرارية الأرضية تُعدّ بديلًا نظيفًا وصديقًا للبيئة للوقود الأحفوري، وهي تنتج الحدّ الأدنى من انبعاثات غازات الدفيئة، ولها بصمة بيئية أصغر مقارنة بمحطات توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم أو الغاز الطبيعي.

ومن خلال الاستثمار في الطاقة الحرارية الأرضية، يمكن للدول الأفريقية تقليل انبعاثات الكربون، والإسهام في تحقيق أهداف المناخ العالمي والحفاظ على أنظمتها البيئية الطبيعية.

ويكتسب هذا التحول أهمية خاصة، لأن العديد من البلدان الأفريقية معرّض بشدة لتأثيرات تغير المناخ.

دور كينيا الريادي

قطعَ العديد من البلدان الأفريقية خطوات كبيرة في مجال تطوير الطاقة الحرارية الأرضية، وأصبحت بمثابة نماذج تحتذي بها بلدان أخرى.

على سبيل المثال، أطلقت إثيوبيا مشروعات ناجحة للطاقة الحرارية الأرضية مثل محطة ألوتو-لانغانو، وفق ما طالعته منصة الطاقة المتخصصة.

محطة أولكاريا الخامسة للطاقة الحرارية الأرضية في كينيا
محطة أولكاريا الخامسة للطاقة الحرارية الأرضية في كينيا – الصورة من موقع أفريك 21

وبصفتها رائدة في القارة من حيث نشر الطاقة الحرارية الأرضية، أظهرت الحكومة الكينية التزامًا قويًا بتطوير الطاقة الحرارية الأرضية.

وتستضيف البلاد أكبر محطة للطاقة الحرارية الأرضية في العالم، محطة أولكاريا للطاقة الحرارية الأرضية.

وقال أمين مجلس الوزراء بوزارة الطاقة والبترول، ديفيس تشيرشير، عند إطلاق الخطة الإستراتيجية لكينيا 2023-2027: “إن النجاح السابق في تطوير الطاقة الحرارية الأرضية في البلاد شجّعنا على المضي قدمًا”.

ويمثّل نجاح كينيا في تنمية الطاقة الحرارية الأرضية خطة شاملة للدول الأفريقية الأخرى، وتُظهر إستراتيجية البلاد طويلة المدى أطر سياسية واضحة وأنظمة داعمة تشجع الاستثمار والتنمية.

في المقابل، فإنّ التقدم التكنولوجي يجعل الطاقة الحرارية الأرضية أكثر سهولة وفعالية من حيث التكلفة، وتعمل أنظمة الطاقة الحرارية الأرضية المحسّنة وغيرها من الابتكارات على رفع كفاءة وجدوى مشروعات الطاقة الحرارية الأرضية.

إضافة إلى ذلك، بدأ المستثمرون الدوليون ووكالات التنمية يدركون بشكل متزايد إمكانات الطاقة الأرضية في أفريقيا.

ويساعد الدعم المالي والشراكات في التغلب على تكاليف التمويل الأولية المرتفعة وتخفيف المخاطر، ما يجعل مشروعات الطاقة الأرضية أكثر جاذبية.

ومن خلال اعتماد نهج إستراتيجي يتضمن دعمًا قويًا للسياسات، والاستثمار في الأبحاث، وبناء القدرات المؤسسية، والمشاركة المجتمعية، يمكن للدول الأخرى إطلاق العنان لإمكاناتها في مجال الطاقة الحرارية الأرضية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

شاركها.