سجلت أسعار المعادن الثمينة تقلبات اليوم الأربعاء وانخفضت العقود الآجلة للبلاتين 0.2% إلى 995.50 دولارًا للأوقية، بينما ارتفعت العقود الآجلة للفضة 0.8% إلى 29.863 دولارًا للأوقية، بعد أن تكبد المعدنان خسائر حادة يوم الثلاثاء.

وشهد الذهب بعض الراحة مع تراجع الدولار إلى أدنى مستوياته في شهرين هذا الأسبوع. لكن الدولار شهد انتعاشا طفيفا يوم الاربعاء.

وارتفع السعر الفوري للذهب بنسبة 0.4% إلى 2337.35 دولارًا للأوقية، في حين ارتفعت العقود الآجلة للذهب التي تنتهي صلاحيتها في أغسطس بنسبة 0.4% إلى 2357.05 دولارًا لكن الذهب الفوري ظل ضمن النطاق الذي يتراوح بين 2300 دولار و2350 دولارا للأوقية والذي شهده منذ نحو أسبوعين، وهو النطاق الذي دخله بعد تراجعه عن مستويات قياسية مرتفعة سجلها في مايو.

وظل المتداولون حذرين من المراهنة بشكل كبير على المعدن الأصفر، حتى في ظل مجموعة من البيانات الاقتصادية الأمريكية الضعيفة التي غذت التكهنات المتزايدة بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ في خفض أسعار الفائدة في سبتمبر.

وأضافت بيانات فرص العمل الضعيفة يوم الثلاثاء إلى هذه الفكرة، وتأتي بعد أيام فقط من بيانات مؤشر مديري المشتريات الضعيفة وقراءة الناتج المحلي الإجمالي المخفضة.



رابط المصدر

شاركها.