حققت الكويت وفورات مالية ضخمة، تُقدَّر بنحو 2.5 مليار دولار، بفضل مرافق استيراد الغاز المسال في منطقة الزور، واقتصادات عمليات الإمداد التي تحتاج إليها محطات توليد الكهرباء.

وبحسب تقرير اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن)، سجل قطاع التسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية نجاحًا كبيرًا، خلال العام المالي المنصرم 2023-2024، يتمثل في تحقيق وفر مالي كبير لخزينة الدولة الخليجية.

ويأتي هذا الوفر بفضل عمليات الاستعمال الأمثل لمرافق استيراد الغاز المسال في منطقة الزور، بالإضافة إلى تحديد الاقتصادات المثلى لعمليات التزويد التي تحتاج اليها محطات توليد الكهرباء، سواء من منتج الغاز المسال، المستورد بعقود طويلة المدى من شركات عالمية، أو استعمال خليط من منتجات زيت الوقود المحلي، لتحقيق الوفر المالي عند ارتفاع أسعار الغاز العالمية.

ومنذ شهر يوليو/تموز 2021، مع تدشين مرافق الغاز المسال في منطقة الزور، تمكنت الكويت من تلبية الطلب المحلي المتزايد على الغاز المسال لتوليد الكهرباء، لا سيما في أوقات الذروة بفصل الصيف، الذي يشهد ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير.

الغاز المسال في الكويت

يعدّ مشروع مرافق الغاز المسال في منطقة الزور من أكبر المشروعات في منطقة الخليج العربي، وهو إنجاز كبير لقطاع الطاقة في الكويت، ويستهدف استقبال وتخزين وإعادة تغويز الغاز المسال، لتلبية احتياجات السوق المحلية من الطاقة.

كما يمثّل هذا المشروع الكبير خطوة إستراتيجية مهمة باتجاه تعزيز أمن الطاقة في الدولة الخليجية وتنويع مصادرها من الطاقة، وفق التقرير الذي نشرته صحيفة “الأنباء” المحلية، واطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن).

منطقة الزور في الكويت – الصورة من موقع مؤسسة البترول

وقالت نائبة العضو المنتدب لعمليات التسويق في مؤسسة البترول الكويتية، أسماء علي القلاف، إن الهدف الرئيس من هذه الجهود هو الموازنة بين الاستغلال الفاعل للموارد المحلية والمستوردة، لتلبية احتياجات وزارة الكهرباء من الوقود.

كما تستهدف الجهود، بحسب القلاف، تحقيق أفضل الخيارات المتاحة في استغلال منشآت الإنتاج والاستيراد من جهة، ومحطات الاستهلاك من جهة أخرى، وذلك بوساطة فرق متخصصة في قطاع التسويق العالمي، لإعداد الاقتصادات ووضع الخطط يوميًا، لضمان تزويد الوزارة بأفضل الحلول.

وأضافت أن الوفر المالي الذي حققته الكويت من الاستعمال الأمثل لاقتصاديات مرافق استيراد الغاز المسال جاء وسط جهود دؤوبة وحثيثة من قطاع التسويق العالمي في مؤسسة البترول، ومتابعة مستمرة من قيادتها، التي تمنح أهمية خاصة لعمليات القطاع، لتوفير احتياجات السوق المحلية.

ولفتت المسؤولة في مؤسسة البترول الكويتية إلى أن مشروع استيراد الغاز المسال يعدّ تتويجًا لسلسلة نجاحات مؤسسة البترول، منذ استوردت أول شحنة غاز مسال في عام 2009، من خلال مرافق مؤقتة في مصفاة ميناء الأحمدي.

وفر مالي وتكلفة معقولة

قالت نائبة العضو المنتدب لعمليات التسويق في مؤسسة البترول الكويتية، أسماء علي القلاف، إن موظفي قطاع التسويق العالمي يبذلون جهودًا كبيرة، تتراوح بين متابعة تنفيذ عقود تزويد الغاز المسال طويلة المدى، والعمليات الفورية للشراء من مجموعة مختارة من المورّدين الموثوقين في السوق العالمية.

ولفتت إلى أن فرق العمل في القطاع تعمل بروح الفريق، للظفر بالوقود بأفضل تكلفة اقتصادية يمكن تقديمها لمحطات الكهرباء، بفضل القدرة التخزينية العالية في مشروعين كبيرين، مثل مصفاة الزور ومرافق استيراد الغاز المسال.

وتأتي جهود قطاع التسويق العالمي في الحصول على الغاز المسال من الخارج بالتعاون مع الفرق العاملة في الشركات النفطية التابعة لمؤسسة البترول الكويتية، ووزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة، التي تسعى لضمان استمرار تلبية الاحتياجات الضرورية من الوقود لإنتاج الطاقة بطريقة فعالة ومستدامة.

استيراد الغاز المسال

ويمثّل استيراد الغاز المسال في الكويت خطوة مهمة نحو تحقيق الأهداف البيئية للدولة، إذ إن الغاز المسال بديل أنظف للوقود الأحفوري التقليدي، مما يساعد في تقليل انبعاثات غازات الدفيئة وتحسين جودة الهواء، ما يعكس التزام مؤسسة البترول بتبنّي ممارسات مستدامة، والحفاظ على البيئة للأجيال القادمة.

يشار إلى أن منشآت استيراد الغاز المسال في منطقة الزور مصممة لاستقبال وتخزين وإعادة تغويز الغاز المسال، لضخّه في شبكات التوزيع المحلية أو استعماله لأغراض صناعية وتجارية، إذ تؤدي دورًا حيويًا في تأمين إمدادات الطاقة، وفق ما طالعته منصة الطاقة المتخصصة.

وبحسب المسؤولة في مؤسسة البترول الكويتية، فإن مرافق استيراد الغاز المسال في الزور تتمتع بقدرات تزويد وسعة تخزين كبيرة للغاز المسال، تعدّ الكبرى في الشرق الأوسط، ما يعكس رؤية واضحة لإستراتيجية المؤسسة طويلة المدى لتلبية احتياجات الطاقة بكفاءة اقتصادية واهتمام بالبيئة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

شاركها.