يجتمع بنك كندا يوم 5 يونيو الجاري لحسم سعر الفائدة وسط ارتفاع الرهانات على التحول نحو خفض أسعار بعد أن أظهرت البيانات الأخيرة انخفاضًا كبيرًا في الاقتصاد وأن أرقام التضخم لم تعد بحاجة إلى أسعار فائدة أعلى.

وتضع أسواق المال الآن احتمالًا بنسبة 80٪ أن يقوم بنك كندا بخفض أسعار الفائدة في 5 يونيو الجاري.

وتم تعزيز الرهانات المتزايدة على خفض سعر الفائدة في يونيو من خلال بيانات يوم الجمعة الماضية التي أظهرت أن الناتج المحلي الإجمالي الكندي ارتفع بشكل غير متوقع إلى 1.7٪ في الربع الأول، في حين تم تعديل قراءة الربع الرابع بنسبة 1٪ بشكل حاد إلى 0.1٪.

ويعتقد البنك أن الخلفية الاقتصادية المتباطئة “تزيد الثقة في أن قراءات التضخم المنخفضة ستستمر على الرغم من علامات عودة التسارع في الاقتصاد الأمريكي الأقوى”.

وفي الاجتماع السابق في أبريل، قام محافظ بنك كندا، تيف ماكليم، بالتلميح لخفض أسعار الفائدة، مشيرًا إلى أن متطلبات خفض أسعار الفائدة تبدو قائمة ولكنها بحاجة لرؤية المزيد من الأدلة على تباطؤ التضخم.



رابط المصدر

شاركها.