قالت هيئة الرقابة المصرفية التابعة للاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، إن البنوك في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي شهدت قفزة في القروض المتعثرة للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في الربع الأول من العام، على الرغم من ثبات ربحيتها.

وأكدت الهيئة المصرفية الأوروبية (EBA) في “لوحة تحكم المخاطر” الفصلية أن مخاطر الائتمان بدأت تتجسد مع زيادة القروض المتعثرة في الأشهر الثلاثة حتى مارس.

وقالت EBA في بيان: “إن ربحية بنوك الاتحاد الأوروبي لا تزال مرنة على الرغم من أن القطاع يواجه مخاطر ائتمانية ملموسة”.

وتابعت EBA: “تتوقع غالبية البنوك التي شملتها الدراسة المزيد من التدهور في جودة الأصول في العقارات التجارية وقروض الشركات الصغيرة والمتوسطة والائتمان الاستهلاكي خلال الأشهر الستة إلى الـ 12 المقبلة”.

وارتفعت أسعار الفائدة في منطقة اليورو بشكل حاد لتهدئة التضخم، مما جعل القروض أكثر تكلفة، على الرغم من أن البنك المركزي الأوروبي بدأ خفض أسعار الفائدة هذا الشهر، مما يشير إلى أن ذروة تكاليف الاقتراض في منطقة اليورو قد مرت.

وقالت EBA إن بنوك الاتحاد الأوروبي تتوقع تباطؤًا في الأرباح خلال الأشهر الستة إلى الـ 12 المقبلة وسط تخفيضات في أسعار الفائدة، على الرغم من توقع نمو القروض.

وأفادت البنوك أن القروض المتعثرة ارتفعت بنسبة 2%، على أساس ربع سنوي، بما يعادل 7 مليارات يورو (7.51 مليار دولار).

وقالت EBA إن تكلفة مخاطر البنوك، وهي مؤشر لخسائر القروض، ارتفعت أيضًا إلى مستويات لم نشهدها منذ جائحة كوفيد-19 في عام 2020.

وبدأت الجهات التنظيمية في فحص الروابط بين البنوك و”غير البنوك” مثل صناديق الاستثمار وشركات التأمين، وهو مجال حيث البيانات الخاصة بتقييم المخاطر النظامية غير مكتملة.

وتدرس المفوضية الأوروبية، التنفيذية للاتحاد الأوروبي، ما إذا كانت هناك حاجة إلى قواعد جديدة.

وقال جون بيريجان، الذي يرأس وحدة الخدمات المالية بالمفوضية، أمس الأربعاء، إن هناك مخاوف بشأن الاستقرار المالي بشأن الروابط بين البنوك والصناديق.

وأوضح بيريجان في إحدى فعاليات بوليتيكو: “لا نريد أن تقوم البنوك بإعادة المخاطرة من خلال قناة أخرى، هذا هو مصدر القلق”.

ومع ذلك، ترى معظم البنوك أن الروابط المباشرة مع غير البنوك تنطوي على مخاطر محدودة، حسبما ذكرت EBA.



رابط المصدر

شاركها.