أعلنت شركة توتال إنرجي الفرنسية أحدث صفقات الغاز المسال العالمية مع شركتَيْن، إحداهما هندية والأخرى كورية جنوبية، في خطوة تعزز حافظة مشروعاتها وانتقال الطاقة.

ووفق بيان حصلت عليه منصة الطاقة المتخصصة (مقرها واشنطن)، تتضمن الاتفاقية الأولى -التي تستمر 10 سنوات- تصدير 800 ألف طن سنويًا من الغاز المسال إلى مؤسسة النفط الهندية (IOCL) بدءًا من عام 2026.

وينص العقد الثاني على بيع ما يصل إلى 500 ألف طن سنويًا من الغاز المسال لمدة 5 سنوات، بدءًا من عام 2027 إلى شركة “كوريا ساوث إيست باور” الكورية الجنوبية (Korea South-East Power).

يأتي ذلك بعدما أبرمت توتال إنرجي اتفاقًا مماثلًا في فبراير/شباط 2024، لتصدير 800 ألف طن غاز مسال سنويًا إلى شركة سيمكورب فيولز ومقرها سنغافورة (Sembcorp Fuels)، وذلك على مدار 16 عامًا تبدأ في 2027.

صفقات توتال إنرجي

حسب بيان توتال، فإن الصفقتين ستسمحان لها بتأمين منافذ طويلة الأجل لتصريف إنتاج حافظة مشروعاتها العالمية في قطاع الغاز المسال، وأيضًا ستقوّيان بصمة الشركة في الأسواق الخارجية خاصة مع التزامها بدعم مستهلكيها في إستراتيجيتهم المرتبطة بإزالة الكربون من الصناعة.

ويقول النائب الأول لرئيس توتال لشؤون الغاز المسال جريجوري جوفروي: “سعداء باختيارنا من قبل مؤسسة النفط الهندية وشركة (كوريا ساوث إيست باور) في الهند وكوريا لتزويدهما بالغاز المسال”.

وأضاف أن الصفقتين “ستمكناننا من الإسهام في أمن الطاقة وتحولها في البلدين اللذين يربطنا بهما التزام دائم”.

وتقول الشركة -وهي ثالث أكبر لاعب في صناعة الغاز المسال العالمية-، إن الاتفاقيتين تتماشيان مع إستراتيجيتها الرامية لنمو أعمال القطاع، وفق نص البيان المنشور عبر موقعها الإلكتروني.

ناقلة غاز مسال- الصورة من “oilandgasmiddleeast”

إنتاج توتال إنرجي من الغاز المسال

انخفض إنتاج مشروعات توتال إنرجي الخاصة من الغاز المسال بنسبة 8% على أساس سنوي إلى 15.2 مليون طن في العام الماضي نزولًا من 17 مليون في العام السابق (2022).

وخلال الربع الأول من 2024، باعت توتال 10.7 مليون طن من الغاز المسال، بانخفاض قدره 3%، مقارنة بـ11 مليون طن في المدة نفسها من العام الماضي.

وعزت الشركة الأمر إلى تراجع الطلب في أوروبا على الغاز المسال بسبب الطقس الدافئ وارتفاع المخزون.

وتنخفض مبيعات الربع الأول بنسبة 9% عن الربع السابق الأخير من 2023 الذي سجل بيع 11.8 مليون طن، وفق تقرير لمنصة “إل إن جي برايم” (lngprime) الذي رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

وحتى عام 2023، بلغ حجم حافظة مشروعات الغاز المسال لشركة توتال إنرجي 44 مليون طن سنويًا نزولًا من 48 مليون طن في 2022، بفضل اهتمامها بمشروعات الإسالة في جميع المناطق الجغرافية عالميًا.

وتستفيد الشركة من سلسلة القيمة المتكاملة التي تبدأ من الإنتاج وحتى النقل والوصول إلى أكثر من 29 مليون طن سنويًا من قدرات الإسالة في أوروبا، والتجارة والتزويد بوقود الغاز المسال.

وتطمح الشركة إلى رفع حصة الغاز المسال في حافظة مشروعاتها، لتشكل ما يصل إلى 50% بحلول عام 2030، لتقليل انبعاثات الكربون والميثان المصاحبة لسلسلة قيمة الغاز والعمل مع الشركاء المحليين لتعزيز التحول من الفحم إلى الغاز الطبيعي.

وتخطط توتال لتطوير عدة مشروعات عالمية رئيسة منها مشروع توسعة حقل الشمال القطري، ومشروع بابو للغاز المسال في بابوا غينيا الجديدة، ومشروع محطة إنرجيا كوستا أزول في المكسيك، ومشروع ريو غراندي في الولايات المتحدة، ومشروع موزمبيق للغاز المسال.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

شاركها.