توقع اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم أن ينمو اقتصاد المملكة المتحدة بنسبة 0.7% هذا العام، في ترقية للتوقعات السابقة التي وضعت بريطانيا في قاع جدول الدوري للنمو المتوقع بين الاقتصادات المتقدمة في عام 2024.

وقالت محللون إنهم سسحافظون على موقف محايد بشأن الأسهم البريطانية حتى ترى المزيد من العلامات على النمو الاقتصادي المستدام.

وأضافوا: “بيانات التضخم أيضًا ليست جيدة كما كان يأمل بنك إنجلترا على الأرجح”، في إشارة إلى التضخم في قطاع الخدمات في المملكة المتحدة الذي ظل مرتفعًا عند 5.7٪ في مايو.

وبينما تشهد أسواق المملكة المتحدة ارتفاعًا، هناك دلائل قليلة حتى الآن على أنها تكتسب الدعم على المدى الطويل.

وأظهرت بيانات من شركة ليبر جلوبال أن صناديق التتبع التي تقدم تعرضًا منخفض التكلفة لمؤشرات الأسهم في المملكة المتحدة، جذبت أموالًا جديدة خلال ثلاثة من الأسابيع الأربعة الماضية منذ أن دعا رئيس الوزراء ريشي سوناك إلى الانتخابات.

وصناديق الأسهم البريطانية المُدارة بشكل نشط، والتي تعد التزامًا طويل الأجل لأنها تفرض رسومًا أعلى وتعد بعوائد متفوقة مع مرور الوقت، عانت من التدفقات الخارجة في الأسابيع الأخيرة في اتجاه استمر لسنوات.

وبشكل عام، كان المزاج العام بين المستثمرين تجاه المملكة المتحدة مزدهرًا حيث أضافت آمال خفض أسعار الفائدة إلى الضجة التي سبقت الانتخابات.



رابط المصدر

شاركها.