قال عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي، مارتينز كازاكس، إنه يجب ألا يسمح للتضخم بالبقاء فوق 2٪ حتى عام 2026، بعد أن أظهرت التوقعات أن الهدف لن يتم تحقيقه الآن إلا في نهاية العام المقبل.

وأوضح رئيس البنك المركزي في لاتفيا في مقابلة إنه في حين أن حالة عدم اليقين لا تزال مرتفعة، فإن صناع السياسات واثقون في ظل الوضع الحالي من أن تراجع التضخم مستمر، مما يسمح لهم بجعل السياسة النقدية أقل تقييدًا، لكنه حذر من أن هذا سيتغير إذا ثبت أن ضغوط الأسعار أكثر عنادا.

وقال كازاكس في دوبروفنيك بكرواتيا، حيث يحضر مؤتمرا: “في الوقت الحالي، أعتقد أننا مازلنا على الطريق نحو 2% في النصف الثاني من عام 2025، وآمل حقا أن نحقق ذلك بحلول ذلك الوقت”.

وتابع: “لا ينبغي لنا أن نسحب هذه المشكلة إلى عام 2026”. “إذا أظهرت البيانات أن الوصول إلى هدفنا قد تم دفعه إلى ما بعد عام 2025، فبالطبع يجب الحفاظ على مستوى التقييد لفترة أطول حتى نتمكن من تجنب هذا النوع من النتائج.”

وأكد كازاكس أن تراجع التضخم موجود بالطبع، لكن لا تزال حالة عدم اليقين مرتفعة ولكننا لا نزال ضمن السيناريو الأساسي لدينا، والذي يسمح في الوقت الحالي ببعض التخفيف من القيود، موضحا أن قرار الأسبوع الماضي كان صحيحًا، وأنه كان سيتخذه أيضًا لو لم يقدم البنك المركزي الأوروبي مثل هذا التوجيه الواضح.



رابط المصدر

شاركها.