متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وتحليل جديد لأهم التقارير اللي قدمتها وحدة ابحاث بانكير على مدار اليوم الاحد 23 يونيو 2024.

الحقيقة النهاردة منصاات بانكير قدمت تقارير كتيرة مهمة منها تقرير هو الأهم النهاردة وبخصوص الارتفاع المفاجي للدولار أمام الجنيه في بداية تعاملات اليوم مابين 70 و100 قرش في اكبر زيادة من شهرين وبعد فترة كبيرة من الاستقرار 
وشرح بانكير إن خبراء السوق اتفقو على حاجتين بخصوص زيادة سعر الدولار أولها إن سوق الصرف فيه تحرير وشفافية حقيقة لسعر الدولار ودي شهادة للبنك المركزي تاني حاجة اتفقوا عليها هي إن زيادات الدولار ليها علاقة مباشرة بالاحداث اللي بتحصل وشغالة حولينا في خطوط التجارة الدولية والبحر الأحمر وعلى الحدود وزي مااحنا عارفين إن كل أزمات مصر بداية من 2023 سببها أزمات خارج نطاق ارادة الدولة بدات باشتعال الصراع الروسي الاوكراني وبعدها اشتعال المنطقة اللي حولينا في الشرق الاوسط وقالو إن اللي حصل في الساعات الأخيرة في جنوب البحر الأخمر هو سبب ارتفاع اسعار الدولار النهاردة بجانب قوى العرض والطلب.
وقال التقرير إنه من الطبيعي في ظل نظام سوق الصرف الحالي وتحكم قانون العرض والطلب في اسعار العملات مفيش خوف من ارتفاعات الدولار لأنها بتبقي وقتية ومرهونة بحجم المعروض والطلب عليه وكمان نقدر نقول إن الفترة الجاية هيكون فيه استقرار أكتر في سعر العملة الامريكية بعد الاعلان عن مشروعات واستثمارات ضخمة جديدة خاصة في مجال الطاقة النظيفة والهيدروجين الاخضر وزيادة الحصيلة الدولارية للدولار من مصادرها المعروفة.

وبخصوص امكانية عودة السوق السودا للدولار بعد الزيادات الأخيرة .. شرح بانكير إن الاحتمال ده معدوم لأن ارتفاع سعر الدولار في البنوك النهاردة وبالشكل ده دليل على إن سعره حر ومحدش بيتحكم فيه وكل اللي بيتقال محاولات من تجار العملة لنشر الاشاعات.

التقرير التالي اللي عرضته منصات بانكير كان بخصوص الدولار بردو لكن عن مشروع ضخم بيتعمل في مصر دلوقتي باستثمارات ضخمة هيوصل مجموعها 13 مليار دولار.
وقال التقرير  إن مصر اشتغلت على ملف مهم جدا للتغلب على أزمة الدولار وفي نفس لتحقيق هدف ال300 مليار دولار وهو ملف الاستثمار وميزة الملف ده إنه مش بيحمل الدولة حاجة او تكاليف انتاج وتشغيل زي باقي القطاعات لكن الاستثمار مليارات بتدخل عندك من بره وبتشتغل في السوق وبتزود المعروض النقدي والاحتياطي وتهدي سوق الصرف وبتنفخ في صور الجنيه وكلنا شفنا اللي حصل بعد صفقة راس الحكمة. 
وشرح بانكير إنه في ملف الاستثمار دلوقتي مصر ما اكتفتش بالمناطق الترفيهية والسياحية زي اللي بيحصل في راس الحكمة لكن اتجهت لقطاع حيوي ومهم جدا واللي يملكه يبقي بيملك مفاتيح القوة والسيطرة وهو قطاع الطاقة المتجددة واللي بيعتبر مستقبل اقتصاد العالم والكل بيستثمر فيه دلوقتي بمبالغ رهيبة ومصر قدرت تجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، لإنتاج حجم هائل من الكهرباء من الطاقات المتجددة،

ولفت التقرير لاخر المشروعات العملاقة اللي بتنفذها مصر في مجال الطاقة النظيفة دلوقتي وهي المشروع اللي اعلنت عنه شركة سكاتك النرويجية بحجم استثمارات 13 مليار دولا منها مشروع مزرعة رياح عملاقة باستثمارات 5 مليار دولار بسوهاجومحطة طاقة شمسية باستثمارات 1.1 مليار دولار بنجع حمادي بخلاف مشروع مصنع لإنتاج الميثانول الأخضر بميناء شرق بورسعيد باستثمارات 1.1 مليار دولار ومشروع مزرعة رياح بطاقة 317 ميجا وات ومصنع تاني بميناء دمياط باستثمارات 450 مليون دولار.
 

منصات بانكير قدمت النهاردة تقرير مختلف عن تحالف
العرجاني وقطر ونقلة هتحصل في سوق العقارات

وشرح التقرير إن قطر زيها زي باقي دول الخليج مهتمة جدا باقتناص الفرص الاستثمارية الموجودة فى السوق المصري واستغلال التيسيرات والتسهيلات غير المسبوقة اللى بتوفرها الحكومة للمستثمرين الأجانب وعشان كده هتلاقى طول الفترة اللى فاتت زيارات رسمية لمسئولين قطريين ووفود رجال اعمال بتزور القاهرة ومن ضمن الزيارات دي زيارة قام بيها وفد قطري لمجموعة العرجانى وبحث مع رجل الاعمال ابراهيم العرجاني  سبل التعاون المشترك في المجالات الصناعية والزراعية والتجارية وإنشاء عدة شركات مشتركة في كافة المجالات.

وفي أول ترجمة لنتائج زيارة الوفد القطرى وقعت مجموعة العرجانى جروب وشركة الديار القطرية للاستثمار العقارى، عقد شراكة استراتيجى لتنفيذ مشروع سيتى جيت بالتجمع الخامس بمدينة القاهرة الجديدة، والبرج السكنى بفندق سانت ريجيس، ومشروع فندقى بمدينة شرم الشيخ والغردقة.

ومن المقرر تعاون مجموعة العرجانى جروب مع شركة الديار القطرية فى مشروعات تانية هيتم الإعلان عنها فور الانتهاء من دراستها.

ولفت التقرير إن مشروع سيتى جيت المقرر تطويره ضمن عقد الشراكة بيعتبر من أكبر مشاريع شركة الديار القطرية فى مصر، وعلى مساحة 8.5 مليون متر مربع وبيوفر آلاف من فرص العمل فى السوق المحلى، بجانب أن تكلفته النهائية حوالى 12 مليار دولار.

واختتم التقرير بالتأكيد على إن دخول عملاق العقارات القطري فى شراكة مع مجموعة كبيرة وواعدة زي مجموعة العرجانيده هيزيد من حجم مشروعات الشركة القطرية العملاقة فى مصر وهيزودمن نسب تنفيذ مشروعاتها وكمان هيساهم فى دخولها فى مشروعات جديدة خلال الفترة الجاية

التقرير الأخير اللي قدمته النهاردة وحدة أبحاث بانكير بخصوص مصير اسعار الدهب عالميا ومحليا في الفترة الجاية

واستهل التقرير بالاشارة إلى إن سوق الدهب العالمي عايش حالة رعب وقلق بسبب التسونامي اللي جاي جاي في الأسعار لأن كل المؤشرات بتقول إن فيه صراع شرس ووشيك على الدهب ولأسباب كتير كلها قربت تحصل وآخرها اللي أعلنته  شركة جيفريز إن البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قرب جدا من خفض أسعار الفايدة  على الدولار..

وشرح التقرير إن مجرد الاعلان عن نوايا بنك الاحتياطي الفدرالي الأمريكي ده معناه ببساطة إن البنوك المركزية والدول وكبار المستثمرين في سوق الدهب هيجروا يشتروا المعدن الأصفر اليومين دول وقبل قرار الفدرالي بخفض الفايدة واللي معناها إن سعر الدهب هيرفع بشكل تلقائي ومع كمية الطلب المتوقعة على المعدن النفيس أسعاره هتضرب في العالي.
وكشف التقرير العلاقة بين اسعار الدهب وقرار خفض الفايدة الأمريكية وقال إن انخفاض سعر الدولار معناه زيادة مباشرة بشكل كبيرة في سعر الدهب لأن هنا المعدن بيكون العوض عن نقص قيمة العملة الأمريكية في الاحتياطيات النقدية للبنوك المركزية العالمية واللي بتلجأ لشراء الدهب لتعويض خسايرها في الدولار وبالتالي الطلب عالميا على الدهب بيزيد بشكل كبير وبكده سعره هيضرب في العالي ..

وشرح بانكير إن استخدام الدولار كوسيلة للعقوبات الاقتصادية والمالية على الدول خلي حكومات كتير تحاول تقلل الاعتماد عليه بأكبر قدر ممكن مقابل تكنيز الدهب عشان تأمن نفسها وده سبب تاني لارتفاع اسعار المعدن الاصفر في الشهور الجاية.
وحذر التقرير إن خفض سعر الفايدة على الدولار بجانب الصراعات العالمية والتحوط ضد الأزمات الدولية هيخلق ضغط غير مسبوق على مشتريات الدهب عالميا وبالتالي متوقع ارتفاع غير مسبوق في الاسعار.. وأكيد طبعا ده هيكون ليه تأثير مباشر على اسعار الدهب في مصر وفيه توقعات بتقول إن سعر جرام 24 هيعدي ال7 الاف جنيه.



رابط المصدر

شاركها.