حصلت شركة النفط والغاز الأذربيجانية “سوكار” على حصة من امتياز “صرب وأم اللولو” في الإمارات، في أول استثمار دولي لها بمجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج.

ووفق بيان اطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة (مقرها واشنطن)، أعلنت شركة “أدنوك” الإماراتية، اليوم الجمعة 31 مايو/أيار (2024)، إبرام اتفاقية مع شركة النفط الوطنية في أذربيجان، حصلت بموجبها الأخيرة على حصة مشاركة 3% في امتياز “صرب وأم اللولو” البحري.

وتستند الخطوة إلى علاقات الشراكة الإستراتيجية بين الإمارات وأذربيجان في مجال الطاقة، وتسهم في تعزيز الشراكة المتنامية بين “أدنوك” و”سوكار” على امتداد أعمال سلسلة القيمة لقطاع الطاقة.

وفي امتياز “صرب وأم اللولو” تُستَعمل أحدث الحلول الرقمية وأدوات الذكاء الاصطناعي في عمليات المراقبة عن بعد، والتشغيل الذكي للآبار، وإدارة الإنتاج، للمساهمة في رفع الكفاءة الإنتاجية، وخفض الانبعاثات، وتعزيز معايير السلامة، وزيادة الطاقة الإنتاجية.

تعزيز إمدادات الطاقة

قال الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في “أدنوك”، عبدالمنعم سيف الكندي: “نحن سعداء بانضمام سوكار شريكًا في امتياز “صرب وأم اللولو”.

ويأتي منح الحصة لشركة “سوكار” تماشيًا مع إستراتيجية أدنوك الهادفة إلى الاستفادة من الشراكات الإستراتيجية والتقنيات المُتقدمة لتحقيق أقصى قيمة من موارد الطاقة في أبوظبي، بما يضمن توفير إمدادات آمنة وموثوقة من الطاقة بشكل مسؤول.

مقر شركة أدنوك الإماراتية – أرشيفية

وتستند الاتفاقية إلى التعاون السابق بين الشركتين في عدة مجالات؛ بما في ذلك استحواذ أدنوك على حصة 30% في حقل “أبشيرون” للغاز والمكثفات في بحر قزوين، واتفاقية التعاون الإستراتيجي حول التطوير المحتمل لتقنيات الطاقة منخفضة الكربون، بما في ذلك الهيدروجين والطاقة الحرارية الأرضية.

ويقع حقل أبشيرون على بُعد نحو 100 كيلومتر (62 ميلًا) جنوب شرقي باكو، ويتميز بطاقة إنتاجية تبلغ 4 ملايين متر مكعب من الغاز يوميًا و12 ألف برميل من المكثفات يوميًا.

أول استثمار دولي

من جانبه، قال رئيس شركة “سوكار” روفشان نجف: “يُعَد هذا أول استثمار دولي لشركة سوكار في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، ونحن سعداء بأن يكون في أبوظبي؛ إذ يستند هذا الاستثمار إلى علاقات الشراكة الإستراتيجية بين الشركتين”.

وأضاف: “نحن ملتزمون بتعزيز شراكتنا مع أدنوك في مجال الطاقة، ومواصلة التعاون في العديد من المشروعات ذات الاهتمام المشترك”.

ويَستعمل حقلا “صرب” و”أم اللولو” الواقعان ضمن منطقة الامتياز “تقنية مراقبة الآبار الذكية”، التي تتيح تشغيل الآبار بمعدل مثالي لرفع الكفاءة التشغيلية.

وبموجب الصفقة الجديدة ستكون حصص شركاء الامتياز البحري الإماراتي على النحو التالي: أدنوك (57%)، أو إم في النمساوية (20%)، توتال إنرجي الفرنسية (20%)، سوكار (3%).

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

شاركها.