اقرأ في هذا المقال

  • يُمثل المستهدف الأوروبي في قدرة الطاقة المتجددة خُمس الإجمالي العالمي.
  • 7 دول تقود نمو قدرة الطاقة المتجددة في أوروبا.
  • تؤدي دول الاتحاد الأوروبي دورًا رئيسًا في زيادة قدرة الطاقة المتجددة في المنطقة.
  • الطاقة الشمسية ستصبح التقنية الرائدة للطاقة المتجددة في أوروبا.
  • تخطط دول الاتحاد الأوروبي لزيادة قدرتها المتجددة لأكثر من الضعف بين عامي 2022 و2030.
  • تستعد ألمانيا لتولي زمام المبادرة في قدرة الطاقة المتجددة في أوروبا.

تستعد قدرة الطاقة المتجددة في أوروبا لتحقيق نمو كبير؛ حيث من المتوقع أن تتضاعف من 800 غيغاواط في 2022 إلى ما يقرب من 1600 غيغاواط بحلول عام 2030، بناءً على مستهدفات المنطقة.

وسيمثل هذا المستهدف الأوروبي الطموح في قدرة الطاقة المتجددة، خُمس الإجمالي العالمي، ليحتل المرتبة الثانية بعد الصين، وفق تقرير حديث اطّلعت عليه وحدة أبحاث الطاقة (مقرّها واشنطن).

والبلدان الـ7 الأولى التي تقود نمو قدرة الطاقة المتجددة في أوروبا هي ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا وهولندا وفرنسا وبريطانيا وتركيا؛ حيث توفر مجتمعة 70% من السعة الإضافية اللازمة لتحقيق هذا الهدف.

وتستهدف إستراتيجية الطاقة المتجددة في أوروبا مضاعفة قدرة الطاقة الشمسية المركبة بنهاية عام 2022، 3 مرات، لتتجاوز وفقًا لذلك طاقة الرياح وتصبح التقنية الرائدة للطاقة المتجددة في المنطقة، ومن المتوقع أن تتضاعف طاقة الرياح، لتغطي ما يقرب من ثلث الطموحات الأوروبية.

زيادة قدرة الطاقة المتجددة في أوروبا

على الرغم من أن التقنيات القابلة للتوزيع مثل الغاز الطبيعي والطاقة الكهرومائية ضرورية لمرونة النظام، تشير خطط الدول إلى دور أقل لها مقارنة بمصادر الطاقة المتجددة المتغيرة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، بحسب تقرير حديث صادر عن وكالة الطاقة الدولية.

وتؤدي دول الاتحاد الأوروبي دورًا رئيسًا في زيادة قدرة الطاقة المتجددة في أوروبا، بمقدار 690 غيغاواط، وهو ما سيزيد حصتها من 76% إلى 80% من المستهدف بالمنطقة، وفق ما اطّلعت عليه وحدة أبحاث الطاقة.

وهذا يعني أن دول الاتحاد الأوروبي تخطط لزيادة قدرتها المتجددة إلى أكثر من الضعف بين عامي 2022 و2030 وذلك من خلال منشآت الطاقة الشمسية وطاقة الرياح في المقام الأول.

توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية – الصورة من Simple Solar‏

وفي حين أن البلدان غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها مستوى أقل من الطموح (بمعدل نمو يبلغ 1.5 مرة)، إلا أنها ما زالت تركز على توسيع طاقتها الشمسية وطاقة الرياح، بالإضافة إلى قطاع الطاقة الكهرومائية، في طريق زيادة قدرة الطاقة المتجددة في أوروبا.

ويصل إجمالي المستهدفات الفردية لقدرة الطاقة المتجددة لدول الاتحاد الأوروبي في 2030 إلى 1291 غيغاواط، وهو ما يزيد بنسبة 4% عن خطة ري باور إي يو (REPowerEU) التي أعلنتها المفوضية الأوروبية عام 2022، والتي تهدف إلى إنهاء الاعتماد على الوقود الأحفوري الروسي وتسريع تحول الطاقة.

وتستهدف خطة (ري باور إي يو) تركيب 1236 غيغاواط من قدرة الطاقة المتجددة في أوروبا بحلول 2030، تشمل 592 غيغاواط من الطاقة الشمسية الكهروضوئية و510 غيغاواط من طاقة الرياح.

تسارع عملية إزالة الكربون

من الاتجاهات الملحوظة أوروبيًا تسارع عملية إزالة الكربون من قطاع الكهرباء، والذي شهد زيادة كبيرة في حصة الطاقة المتجددة من 23% في 2011 إلى 41% في 2022، وهذا يفوق النمو في قطاعي التدفئة والنقل اللذين لم يشهدا سوى زيادة باعتماد الطاقة النظيفة بنسبة 5% و7% على الترتيب.

وتتباين خطط نشر التقنيات الفردية في الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي؛ حيث يتجاوز بعضها طموحات الاتحاد الأوروبي 2030، وفق ما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

على سبيل المثال، يبلغ مجموع خطط الدول الأعضاء في قدرة الطاقة الشمسية الكهروضوئية 660 غيغاواط، وهو ما يتجاوز هدف (ري باور إي يو) بنحو 70 غيغاواط، ويتركز هذا الطموح في 5 دول فقط؛ ألمانيا، وإيطاليا، وإسبانيا، وهولندا، وفرنسا، حيث تمثل أكثر من 70% من الإجمالي.

وما زال هدف الاتحاد الأوروبي المتمثل في تحقيق 510 غيغاواط من طاقة الرياح بحلول 2030 طموحًا، ولتحقيقه يجب أن يزيد إجمالي طموحات الدول الأعضاء بنسبة 15% (67 غيغاواط) عن القدرة المخططة حاليًا والبالغة 443 غيغاواط.

وتستعد ألمانيا لتولي زمام المبادرة بقدرة الطاقة المتجددة في أوروبا، مع هدف الوصول إلى 375 غيغاواط من الطاقة المركبة بحلول 2030، ويمثل هذا الهدف الطموح أكثر من ضعف حجم المستهدف في إسبانيا، التي تحل في المركز الثاني بهدف الوصول إلى 160 غيغاواط، وتأتي إيطاليا في المركز الثالث من حيث التطلعات، تليها فرنسا وهولندا.

قدرة الرياح البرية والبحرية

فيما يتعلق بالرياح البحرية؛ فإن ألمانيا لديها أقوى الطموحات (30 غيغاواط)، تليها هولندا (16 غيغاواط)، والدنمارك (9 غيغاواط)، وبولندا (6 غيغاواط)، وبلجيكا (6 غيغاواط)، وأيرلندا (5 غيغاواط)، في حين أن 14 دولة فقط من أصل 22 في الاتحاد الأوروبي أعلنت طموحاتها في مجال طاقة الرياح البحرية.

ولم تقدم البلدان الـ9 المتبقية، التي تمثل أقل من 2% من طاقة الرياح البحرية الحالية، أهدافًا واضحة التقسيم بين طاقة الرياح البرية والبحرية.

توليد الكهرباء من طاقة الرياح
توليد الكهرباء من طاقة الرياح – الصورة من The World Economic Forum‏

وتصل الطموحات الفردية إلى 88 غيغاواط، أي أقل بنحو 23 غيغاواط من 111 غيغاواط المحددة في طموحات الطاقة المتجددة البحرية الأخيرة للاتحاد الأوروبي، وفق ما رصدته وحدة أبحاث الطاقة.

وفي حين أن الاتحاد الأوروبي ليس لديه هدف صريح لطاقة الرياح البرية، فإن خطة (ري باور إي يو) لقدرة الرياح البحرية تشير إلى 400 غيغاواط، وهذا يتجاوز إجمالي طموحات الدول الأعضاء الفردية بمقدار 67 غيغاواط.

والدول ذات الطموح الأكبر في مجال طاقة الرياح بصفة عامة هي ألمانيا وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وبولندا، وتأتي السويد أيضًا من بين الدول الـ7 الأولى، ولكنها لم تعلن تقسيمًا واضحًا بين قدرة الرياح البرية والبحرية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

شاركها.