في تطور مهم يهدف إلى مواكبة التطورات السريعة في المشهد المالي العالمي، أعلن مصرف قطر المركزي (QCB) عن الانتهاء بنجاح من مرحلة تطوير البنية التحتية لمشروع العملة الرقمية للبنك المركزي (CBDC).

وتؤكد هذه المبادرة الاستباقية التزام قطر بتبني التقنيات الناشئة وضمان بقاء قطاعها المالي في طليعة الابتكار.

وبعد دراسة شاملة في هذا المجال، أكد مصرف قطر المركزي عزمه على المضي قدمًا في اختبار وتطوير تطبيقات مختارة للعملة الرقمية للبنوك المركزية.

وستعمل هذه التطبيقات على تسهيل تسوية المدفوعات الكبيرة مع مجموعة من البنوك المحلية والدولية ضمن بيئة تجريبية خاضعة للرقابة، مع الاستفادة من أحدث التطورات في التكنولوجيا لضمان الفعالية والموثوقية.

ويستعد مشروع CBDC لإحداث ثورة في مختلف جوانب النظام المالي في قطر، مع التركيز بشكل خاص على تعزيز الوصول إلى أسواق رأس المال للبنوك المحلية، وتبسيط عمليات التسوية المحلية، وتحسين الكفاءة في معاملات الأوراق المالية. 

ومن خلال تسخير تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتقنية دفتر الأستاذ الموزع (DLT)، وغيرها من الابتكارات الناشئة، يهدف المشروع إلى إنشاء أساس قوي للعمليات المالية المستقبلية مع الالتزام بالمعايير الصارمة لأمن المعلومات.

مع دخول مرحلته التجريبية الافتتاحية، المقرر أن تمتد حتى أكتوبر 2024، يهدف مشروع العملة الرقمية للبنك المركزي إلى تحقيق مجموعة من الأهداف الأساسية ويشمل ذلك توسيع السيولة في الأسواق المالية من خلال زيادة المشاركة، والاستفادة من التقنيات المتطورة لتعزيز الكفاءة التشغيلية، وضمان أعلى معايير الأمن السيبراني طوال تنفيذ المشروع. 

وبما أن قطر تضع نفسها كدولة رائدة في التحول الرقمي لقطاعها المالي، فإن مشروع CBDC يمثل خطوة محورية نحو تحقيق نظام مالي أكثر ديناميكية ومرونة وشمولاً للدولة وأصحاب المصلحة.



رابط المصدر

شاركها.