أعلنت مصر تطورات أزمة قطع الكهرباء بعد زيادة عدد ساعات تخفيف الأحمال إلى 3 ساعات يوميًا، بدءًا من الأحد 23 يونيو/حزيران الجاري.

وقال رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي خلال مؤتمر صحفي تابعته منصة الطاقة المتخصصة (مقرّها واشنطن)، إن الحكومة وضعت خطة للتعامل مع موجات ارتفاع درجات الحرارة غير المسبوقة في فصل الصيف الحالي، وما ينتج عنها من زيادة كبيرة في الطلب على الكهرباء.

وأكد مدبولي أن أزمة قطع الكهرباء في مصر الحالية تحتاج إلى توفير مليار و180 مليون دولار من أجل شراء الوقود اللازم لتشغيل المحطات، وتجاوز أزمة قطع التيار.

وأعلن العمل بخطّة تخفيف الأحمال الحالية (3 ساعات يوميًا) حتى نهاية الشهر الجاري، وبدءًا من الأسبوع المقبل ستجري العودة إلى العمل بنظام ساعتين يوميًا لحين تأمين شحنات الوقود اللازمة لتشغيل محطات الكهرباء، والمتوقع أن يكون ذلك خلال الأسبوع الثالث من شهر يوليو/تموز المقبل، وسيتوقّف معها قطع الكهرباء.

قطع الكهرباء في مصر

قال مدبولي خلال المؤتمر الصحفي: “قبل 48 ساعة عرض علينا وزير البترول أنه يحتاج إلى زيادة الاحتياطيات الإستراتيجية للمازوت، تحسبًا لارتفاع درجات الحرارة التي نتوقع حدوثها”.

وأضاف: “وزير البترول طلب استيراد 300 ألف طن مازوت (حمولة ناقلة نفط عملاقة) إضافية بـ180 مليون دولار، ووجهت وزير المالية بسرعة التدبير، ومن المتوقع أن تصل هذه الكميات إلى مصر مع بداية الأسبوع المقبل”.

وشدد مدبولي على أن هناك توجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي بضرورة التدخل بصورة استثنائية والتخفيف من حدّة الأزمة، لذلك طلبت عقد اجتماع مع الوزراء، ووضع خطة استباقية واستثنائية لفصل الصيف، هدفها التخفيف من قطع الكهرباء في مصر تحسبًا لموجات الحرارة المتوقعة في يوليو/تموز وأغسطس/آب وسبتمبر/أيلول.

وأشار إلى أنه وجّه وزير البترول في البدء الفوري للتعاقد على شحنات من الوقود (مازوت وغاز مسال) بقيمة تصل إلى 1.18 مليار دولار، قائلًا: ” هذه الشحنات لا نستطيع تدبيرها بين يوم وليلة، لأنها تستغرق وقت في التعاقدات، ووزير البترول قال، سنصل إلى الحجم الكامل لهذه الشحنات التي تمكّننا من وقف قطع الكهرباء في مصر بالكامل مع الأسبوع الثالث من يوليو/تموز”.

وأكد أنه من الآن إلى الأسبوع الثالث من يوليو/تموز ستضطر الحكومة إلى استمرار قطع الكهرباء، ومع وصول كل الشحنات والمنتجات المطلوبة سيتوقف -تمامًا- قطع الكهرباء.

وأرجع مدبولي الأزمة التي شهدها قطاع الكهرباء في مصر إلى عدم توفر الغاز الطبيعي بالكميات الاعتيادية لتشغيل محطات الكهرباء، إذ حدث نقص في توريد الغاز لمدة 12 ساعة متصلة؛ مما أثّر في المعدل الطبيعي لتوليد الكهرباء؛ وهو ما اضطر الحكومة إلى زيادة مده انقطاع الكهرباء.

وقال، إن التشغيل الكامل للمحطات أمس كان سيتسبّب في انقطاع الكهرباء، والإضرار بمحطات التوليد، مشيرًا إلى أن استهلاك الكهرباء خلال اليومين الماضيين سجّل رقمًا غير مسبوق.

وقررت الحكومة في إطار خطتها لترشيد الاستهلاك غلق المحالّ التجارية الساعة 10 مساءً بالتوقيت المحلي، والمطاعم حتى الواحدة صباحًا.

موعد انتهاء قطع الكهرباء

أكد مصطفى مدبولي أنه بنهاية العام الجاري ستنتهي خطة تخفيف الأحمال الكهربائية التي قامت بها الحكومة المدة الماضية، لافتًا إلى أن المشكلة تكمن في تدبير الوقود.

وأضاف “مدبولي”، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الثلاثاء، أنه لا توجد أزمة توليد كهرباء ولا نقل في مصر، لافتًا إلى أن الأزمة في تدبير الوقود.

وجدّد رئيس مجلس الوزراء اعتذار الحكومة للشعب عن موضوع قطع الكهرباء في مصر، قائلًا: “على المستوى الشخصي، تصلني استغاثة وشكاوى كثيرة من مواطنين لديهم ظروف صحية أو إنسانية، وهو موضوع شديد الصعوبة، بالإضافة إلى تزامن ذلك مع امتحانات الثانوية العامة”.

كان الدكتور مصطفى مدبولي قد عقد اجتماعًا اليوم الثلاثاء بحضور عدد من الوزراء المعنيين؛ لمناقشة حلول مشكلة انقطاع الكهرباء، وسبل تخفيض مدة تخفيف الأحمال، والتوصل إلى حلول جذرية للأزمة.

وأكد أن الحكومة تدرك جيدًا أبعاد الأزمة الحالية المتعلقة بانقطاع الكهرباء لـ”تخفيف الأحمال”، وكانت هناك جهود خلال المدة الماضية، والدولة، بمختلف أجهزتها المعنية، تعمل على إنهاء الأزمة في أقرب وقت ممكن.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

رابط المصدر

شاركها.